منتديات اهل البيت (عليهم السلام)
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


منتدى اهل البيت
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

 

 الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
خادم الحسين
مدير
مدير



عدد الرسائل : 211
اوسمة : الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن 1187177599
تاريخ التسجيل : 29/04/2008

الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن Empty
مُساهمةموضوع: الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن   الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن Emptyالإثنين نوفمبر 24, 2008 9:29 am

جريدة السفير-واصف عواضة - 27/10/2008م - 11:21 م | مرات القراءة: 184
الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن 1225139027
واصف عواضة-السفير

ليس من السهل على الكثيرين من خارج الطائفة الشيعية تفهم ظاهرة عاشوراء، خصوصا للذين لم يتعمقوا في التاريخ الإسلامي. اذ كيف يمكن لواقعة يردها البعض الى صراع على السلطة، أن تعيش حية على مدى أربعة عشر قرنا من الزمان بمثل هذه الحيوية والحضور؟!

يولد الطفل في عائلة شيعية، فقيرة كانت أم ميسورة، فيفتح عينيه على مصيبة الحسين ومأساة كربلاء. يشرب المظلومية الحسينية مع حليب الأمهات، ويأكل من مائدة عاشوراء خبز الرفض والمقاومة عبر تاريخ طويل من الاضطهاد والانتفاضات.


ليس في تاريخ المسلمين الشيعة الكثير من فترات الاستقرار تدفعهم الى اجتناب القلق والتآلف مع الطمأنينة. هم يشعرون دوما ان الهواجس تسكنهم كلما راجعوا تاريخهم السياسي والاجتماعي والانساني.
ومن هذه الحكمة الراسخة يستمد الشيعة عادة وقود رفضهم ومقاومتهم وانتفاضاتهم.
تشكل معركة صفين مفصلا تاريخيا في حياة الطالبيين الشيعة. في هذه المعركة ارتضى علي بن ابي طالب نتائج التحكيم الذي فصل به عمرو بن العاص وابو موسى الأشعري. لكن الشيعة في قرارة أنفسهم، لم يرتضوا هذه النتيجة حتى الآن، أو على الأصح لم يهضموا ما يعتبرونه خديعة العصر. يجدون في الحسين بن علي وريثا شرعيا لبطلهم الاول، ويقرأون في كتاب كربلاء صبح مساء حتى غدا في ثقافتهم «أن كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء».
على مر التاريخ كان للمسلمين الشيعة أبطال كبار، كلهم يستمدون حضورهم من الحسين بن علي. وفي كل حقبة من الزمن كان للشيعة «حسينهم». يستحيل أن يأتلف الشيعة طويلا مع قائد يكون على خلاف مع الحسين، أو يكون بعيدا عن طيف كربلاء، في الشكل والمضمون والمحتوى السياسي والأخلاقي والإنساني. حتى ان المرجعيات السياسية الشيعية في لبنان منذ القدم لم تستطع مجافاة عاشوراء فأقامت مجالسها بصورة دائمة في العشر الاوائل من شهر محرم كل عام. يشعر الشيعة (أو غالبيتهم) مع حسن نصر الله أنهم أقوياء أعزاء كرام. ليس صحيحا أن السلطة غايتهم وغوايتهم. غايتهم وغوايتهم أن يكونوا شركاء لا أجراء. لم يكن لبنان يعنيهم مرة بقدر ما يعنيهم اليوم. فعلى هضابه وروابيه وفي عمق أوديته وانبساط سهوله صرفوا خيرة شبابهم.
ولعله من الصعب جدا على غير الشيعة فهم هذه المرتبة، واستيعاب هذا العشق الذي ظهر في يوم عاشوراء عندما هبط السيد على المحتشدين في الضاحية، فمالت اليه القلوب والأفئدة. لقد بات ظهوره عليهم من خارج الشاشة شحيحا. هم يفهمون ويتفهمون ذلك، لأنهم يخافون عليه حتى من نسمة الهواء، وليس من غدر غادر فقط. يغالي الشيعة أحيانا، لكن السيد يستأهل كل هذا الحب.
ووراء كل صخرة من صخوره حكاية شهيد من شهدائهم تروي لتاريخ هذا الوطن أروع القصص. ولعل أكثر ما يؤلم الشيعة اللبنانيين اليوم أن تنسب هذه الدماء وهذه التضحيات الى «عمالة» لإيران وسوريا، أو الى غوغائية مذهبية على حد قول أحد «عباقرة السياسة» الجدد في لبنان.








اليوم يشعر الشيعة بشيء من الاطمئنان في بلد دفعوا الكثير في سبيله. ان أخطر ما يواجه لبنان في هذه المرحلة وفي أي مرحلة، أن تكون فيه مجموعة من أهله خائفة أو مخيفة. ولعل من مصلحة الجميع في لبنان، وفي هذه المرحلة بالذات، دفع الشيعة فيه الى مزيد من الاطمئنان. والله من وراء القصد!
السيد حسن نصر الله واحد من الذين يجد فيهم المسلمون الشيعة في لبنان رسولا للحسين ووريثا شرعيا لثورته الراسخة في أذهانهم. لا يستمد السيد نصر الله كل هذا الحضور لدى أنصاره ومحبيه من عمامته السوداء وصلته بأهل بيت النبي فقط.




لقد سبقه ويعاصره الكثيرون من أصحاب هذه العمّة، ومع ذلك لم يحظوا ولا يحظون بمثل هذا الحضور في قلوب الناس. للسيد محطات طويلة ومناقب كثيرة على مدى خمسة عشر عاما ويزيد من الزمن، جعلته في هذه المرتبة على أفئدة المحبين.
بطلهم التاريخي الإمام علي بن ابي طالب الذي يعتقدون انه كان الاولى بخلافة نبيهم محمد بن عبد الله. يحمل الإمام علي عند الشيعة كل صفات الرجل الرجل، سيف الرسول القاطع، الفقيه والاديب والشاعر والأمين والمؤتمن على رسالة الاسلام، الزاهد الزهود، نصير الفقراء والمساكين، الحاكم العادل الذي لا يطيب له عيش أو حياة، وفي حدود خلافته والٍ جائر أو محتاج حائر. هو القائل: «أعجب لمن لا يجد قوت يومه ولا يخرج على الناس شاهرا سيفه».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحيق الجنة
مشرف عام
مشرف عام
رحيق الجنة


عدد الرسائل : 45
العمر : 32
اوسمة : الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن Ebda4e_20
تاريخ التسجيل : 07/01/2009

الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن   الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن Emptyالأحد يناير 11, 2009 11:20 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد
مشكور خيي سلمت يداك على ما خطت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيعة و التشيع و الإمام الحسين, والسيد حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اهل البيت (عليهم السلام) :: الإسلاميات :: الحوار الإسلامي-
انتقل الى: